الدرس الثاني والثلاثون – ماذا يترتب على خبر الفائدة ويجب على الجميع معرفه ما هو سعر الفائدة

image
بواسطة : Mohammed Qais

نشر : السبت 6 أبريل, 2019

ماذا يترتب على خبر الفائدة ويجب على الجميع معرفه ما هو سعر الفائدة
بالتاكيد الجميع يسمع عن خبر الفائده
سوف اوضح لكم في هاذا الدرس ماهو خبر الفائده وماذا يترتب عليه
سعر الفائدة هو السعر الذي يدفعه البنك المركزي على إيداعات البنوك التجارية سواء أكان استثمارا لمدة ليلة واحدة أم لمدة شهر أو أكثر. ويعد هذا السعر مؤشرا لأسعار الفائدة لدى البنوك التجارية التي ينبغي ألا تقل عن سعر البنك المركزي، كما يساعد سعر الفائدة البنك المركزي في التحكم في عرض النقد في التداول من خلال تغيير هذا السعر صعودا ونزولا على المدى المتوسط. ورفع الفائدة يعني كبح عمليات الاقتراض وبالتالي تقليل نسبة السيولة في السوق مما يؤدي إلى خفض نسبة التضخم (ارتفاع الأسعار).
ماذا يترتب على رفع الفائدة…
أسعار الذهب
ينخفض سعر الذهب عادة مع رفع الفائدة الأميركية، إذ يصبح الاحتفاظ بالذهب -الذي لا يحقق عائدا- أكثر كلفة على المستثمر، كما أن ارتفاع الدولار يجعل الذهب المقوم بالعملة الأميركية أكثر كلفة على أصحاب العملات الأخرى.
وقد هبط سعر الذهب بالفعل على مدى الأشهر الماضية لأن الأسواق كانت تتوقع منذ فترة طويلة أن يتخذ البنك المركزي الأميركي هذه الخطوة. لكن ليس من المحتم أن يواصل الذهب انخفاضه بشدة، لا سيما أن رفع الفائدة جاء بنسبة طفيفة.
أسواق الأسهم
واستفاد المستثمرون في أسواق الأسهم على مدى السنوات الماضية من السيولة الميسرة بفضل بقاء أسعار الفائدة الأميركية قرب الصفر. وربما يتغير هذا الوضع مع رفع الفائدة الأميركية، لكن المتعاملين في أسواق الأسهم يعلقون أهمية أكبر في هذا الصدد على إيقاع رفع الفائدة وليس على الخطوة الأولى.
وفي كل الأحوال، قد تسبب خطوة البنك المركزي الأميركي تقلبا في أسواق الأسهم العالمية إلى حين اتضاح نواياه ووتيرة تحركاته في الفترة المقبلة.
البنوك المركزية
تسير أغلب البنوك المركزية الأخرى في أنحاء العالم باتجاه معاكس للبنك المركزي الأميركي، إذ إنها تقوم حاليا بخفض أسعار الفائدة، لا سيما البنك المركزي الأوروبي والبنك المركزي الصيني. ويتحدث اقتصاديون عن خطورة هذا الاختلاف وتأثيره السلبي على الاقتصاد العالمي.
فضلا عن ذلك، فإن زيادة الفائدة الأميركية وما يترتب عليها من ارتفاع الدولار، يجعل بناء الاحتياطيات الأجنبية صعبا على عدد من البنوك المركزية الأخرى، وروسيا من أبرز الأمثلة في هذا الشأن.
من ناحية أخرى، تتخذ البنوك المركزية في دول الخليج العربية خطوات مماثلة لخطوات البنك المركزي الأميركي نظرا لارتباط عملاتها بالدولار الأميركي.

اسال الله التوفيق لي ولكم
أ/ محمد قيس عبدالغني

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *