الدرس الأول – اهم العملات المتداوله في سوق الفوركس ولماذا هذه العملات فقط هي التي تعتبر العملات الرئيسية

image
بواسطة : Mohammed Qais

نشر : الإثنين 1 أبريل, 2019


من خلال هذا الدرس سوف نتعرف على اهم العملات المتداوله في السوق ولماذا هذه العملات فقط هي التي تعتبر العملات الرئيسية
وبما ان نحن نتداول في في سوق الفوركس فلواجب علينا معرف هذه العملات
أولاً، الدولار الأمريكي:
الدولة: الولايات المتحدة الأمريكية.
البنك التابع له: الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.
يُعرف أيضاً باسم: الدولار المُعظم.
الرمز: USD
نشأ الدولار 1913 عن طريق الاحتياطي الفيدرالي، البنك المركزي الأمريكي، ويخضع لسيطرة لجنة الاحتياطي الفيدرالي (FOMC)، والتي تشرف على أوضاع السوق وتحدد توجهات السياسة النقدية للبنك وكذلك معدلات الفائدة.

يطلق على الدولار أيضاً اسم “greenback” أو العملة الخضراء، ويعتبر الدولار الأمريكي هو المسيطر الأول على الاقتصاد العالمي. هذا، وتحدد قيمة الدولار عن طريق عدد من المؤشرات الاقتصادية الهامة بالولايات المتحدة وكذلك توجهات السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي.

ويشكل الدولار أحد مجالات التداول التي تجذب العديد من المتداولين والمستثمرين في جميع انحاء العالم، وعادة ما يجري تداوله أمام إحدى العملات الرئيسية الأخرى مثل اليورو، الين الياباني أو الجنيه الاسترليني.
ثانياً، اليورو:
الدولة: منطقة اليورو.
البنك التابع له: البنك المركزي الأوروبي.
يُعرف أيضاً باسم: عدو الدولار.
الرمز: EUR
يخضع اليورو لإشراف البنك المركزي الأوروبي، والذي يتحكم في اقتصاد 17 دولة او مايعرف باسم مجموعة دول اليورو. البنك المركزي الأوروبي هو المسئول عن تشكيل ملامح النظام المصرفي داخل منطقة اليورو بأكملها ومنها القرارات المتعلقة بالسياسة النقدية وأيضاً معدلات الفائدة.

يُعد اليورو من العملات التي تتميز بتحركات عنيفة خاصة أمام الدولار الأمريكي ومقارنة بكلاً من الجنيه الاسترليني و الدولار الاسترالي. غالباً ما تشهد تداولات اليورو نشاطاً خلال الفترتين الأوروبية والأمريكية.
ثالثاً، الين الياباني:
الدولة: اليابان.
البنك التابع له: بنك اليابان.
الرمز: JPY
تم صدور الين الياباني لأول مرة في عام 1882 من قِبل بنك اليابان. الجدير بالذكر ان الاقتصاد الياباني يُعد ثاني أكبر الاقتصادات العالمية. يقوم بنك اليابان كذلك بتحديد توجهات السياسة النقدية ومعدلات الفائدة و يقوم أيضاً بمراقبة أوضاع سوق المال.
تهدف السياسة النقدية باليابان إلى تحقيق الاستقرار الاقتصادي والمالي من خلال الاستقلالية والشفافية.
رابعاً، الجنيه الاسترليني:
الدولة: المملكة المتحدة.
البنك التابع له: بنك إنجلترا.
يُعرف أيضاً باسم: العملة الملكية.
الرمز: GBP
الجنيه الاسترليني أو الجنيه البريطاني هو العملة الرسمية للمملكة المتحدة، ويطلق عليه أيضاً اسم الكيبل “Cable”. تتميز تداولات الاسترليني ببعض السيولة خلال التداولات اليومية بالمقارنة مع اليورو. ويخضع الجنيه لسيطرة بنك إنجلترا المتحكم الأول في الاقتصاد البريطاني.
خامساً، الفرنك السويسري:
الدولة: سويسرا.
البنك التابع له: البنك الوطني السويسري.
يُعرف أيضاً باسم: عملة البنك.
الرمز: CHF
على خلاف البنوك المركزية الكبرى حول العالم، يتميز البنك الوطني السويسري كونه الكيان المصرفي الأول للبلاد يجمع بين الملكية الخاصة والعامة. وتُعد لجنة السياسة النقدية بالبنك هي الأصغر حول العالم، حيث تتكون من ثلاثة أعضاء فقط ويجتمعون على أساس ربع سنوي لتحديد توجهات السياسة النقدية.
وقد تم ربط الفرنك السويسري باليورو ضمن ما يُعرف باسم “تبعية الفرنك لليورو”، لأكثر من ثلاث سنوات حتى قرر البنك التخلي عن تلك السياسة بشكل مفاجئ خلال شهر يناير الماضي، ليعاود الفرنك السويسري الاستقلال باستقلالية حُرم منها لسنوات عديدة.
سادساً، الدولار الكندي:
الدولة: كندا.
البنك التابع له: بنك كندا.
يُعرف أيضاً باسم: The Loonie .
الرمز: CAD
قام بنك كندا بإصدار الدولار الكندي في عام 1934. يهدف بنك كندا إلى استقرار معدلات التضخم عند نسبها المحددة، تأمين العملة، تحقيق الاستقرار المالي إدارة السندات الحكومية والدين العام على نحو ناجح.
يحذو بنك كندا خطوات البنك الوطني السويسري في بعض الأحيان. تعتمد تداولات الدولار الكندي بشكل كبير على أسعار السلع كالنفط، حيث أن كندا تعتبر من أكبر الدول المصدرة للنفط حول العالم.


سابعاً، الدولار الاست رالي و الدولار
النيوزلندي
الدولة: استراليا و نيوزلندا.
البنك التابع له: الاحتياطي الاسترالي و الاحتياطي النيوزلندي.
الرمز: AUD/NZD
دائماً ما يرتبط الدولار الاسترالي والدولار النيوزلندي ببعضهما البعض. يتطلع الاحتياطي الاسترالي نحو تحقيق استقرار الأسعار والحفاظ على قوة النشاط الاقتصادي بالبلاد للوصول بمعدلات التضخم إلى أهدافها المرجوة فيما بين 2-3%. على نفس السياق، يقوم الاحتياطي النيوزلندي باستهداف معدلات التضخم المحددة والمحافظة على استقرار الأسعار.
تقدم كلاً العملتين أكبر عائد على السندات في الأسواق بالإضافة إلى معدلات الفائدة المرتفعة. كما ترتبط العملتين بأسعار بعض السلع ومن أهمها الذهب والفضة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *